تحميل .... CLOSE

الطقس

تحذير: إعصار تشابالا سيتسبب بغرق عمان واليمن والدمار الشامل

إعصار تشابالا سيضرب الرعب في عمان واليمن

الموقع العربي – ساعات قليلة تفصل عن بداية الإعصار “المرعب” على حد وصف خبراء الأعاصير في شبكة CNN، والذي سيضرب الرعب في عمان واليمن، ويستمر لمدة تصل لغاية 12 ساعة.

وقد أشار خبير الأرصاد الجوية السيد طوم ساتر بأن هذا الإعصار هو الأقوى في بحر العرب منذ عام 1945، وبالعادة فإن الإعصار يضرب عمان لوحدها، ولكن هذه المرة الوضع مختلف، حيث ستنال اليمن نصيب الأسد كذلك، ومن النادر أن يصل إعصار إلى بر عمان واليمن، وهذا ما سيحصل هذه المرة.

وقد أكد الخبير طوم ساتر بأن عين الإعصار قد تشكلت حيداً ما يعني صعوبة خسارة العاصفة لقوتها قبل وصولها لليابسة، وحسب الوثائق المتوفرة للمنطقة، فإن هذا الإعصار ثاني أقوى إعصار في تاريخ بحر العرب.

هذا وتشير صور الأقمار الإصطناعية بأن وجهة الإعصار، البحر الأحمر عبر خليج عدن، ومن المعروف بأن هنالك 400 سفينة تعبر من هنا كل إسبوع، وها هو الإعصار يتوجه إليها، ولأن دورانه …

الأرض على موعد مع عصر جليدي سيستمر لمدة 60 عام

العصر الجليدي إقترب

الموقع العربي (روسيا اليوم) – يقول الخبير الروسي فلاديمير ميلنيكوف، “تؤكد متابعتنا ودراستنا لدورية مراحل تغير المناخ، إضافة الى ارتفاع درجات الحرارة على الأرض، ستمر بمرحلة برودة ايضا. هذه المراحل تتوالى مسببة التقلبات المناخية”.

وظهرت أولى علامات مرحلة البرودة في منطقة يامال، حيث سجلت في اكتوبر/تشرين الأول الجاري 18درجة مئوية تحت الصفر، كما وصلت الرياح الباردة الى مقاطعة تيومين مسببة انخفاضا ملحوظا في درجات الحرارة.

عموما سيكون الشتاء المقبل في الجزء الأوروبي من روسيا أشد بردا من السنوات السابقة، و”ستتخلل الشتاء مراحل شديدة البرودة ومراحل دافئة نسبيا، واكثر المناطق برودة ستكون المنطقة بين الأورال وجنوب دائرة سيبيريا الفيدرالية”.

ويذكر ان عدة انهار في سيبيريا تجمدت في الشتاء الماضي لأول مرة منذ 20 سنة، وكانت هذه علامة على قرب مرحلة البرودة في المناخ.

فلم “The Day After Tomorrow” سيتحول إلى حقيقة في أمريكا!

صورة منقولة عن ثلوج القطب الشمالي

الموقع العربي – يبدو بأن الولايات المتحدة الأمريكية على مقربة من حدوث ما مثلوه يوماً في الأفلام الهوليوودية، حيث أشار العلماء الروس بأن تغيرات كارثية مقبلة على مناخ القارة الأمريكية والسبب الرئيسي وراء ذلك، ذوبان القطب الشمالي.

هذا وأظهرت حملة إستكشافية بقيادة العلماء الروس، في منطقة القطب الشمالي، بأن عملية ذوبان الجليد هناك باتت مقلقة جداً، حيث إستطاعت السفينة الخالية من الأجهزة التقنية المتخصصة بالإبحار وسط أجواء جليدية، والوصول إلى خط العرض الجغرافي الثمانين على سطح الكرة الأرضية (يبلغ العرض الأقصى تسعين درجة)، دون العثور على حواف جليدية تحول دون ذلك، وهذه تعتبر المرة الأولى التي يحدث فيها هذا.

وكشف خبير في أكاديمية العلوم الروسية بأن الحافة الجليدية في بحر كارا تراجعت عن مستواها العادي خلال السنوات الـ35 الماضية حوالي 800-900 كلم.

الجدير بالذكر بأن العلماء قد حصلوا على عينات من الجليد المتواجد في يابسة في إحدى الجزر في المحيط المتجمد الشمالي، وبعد أن يتم تحليلها، سيتم كشف …