الرئيسية / محركات البحث / تسويق محركات البحث / جوجل أدووردز / هل أستخدم إعلانات الفيس بوك أم جوجل؟
أدووردز في مواجهة الفيس بوك
أدووردز في مواجهة الفيس بوك

هل أستخدم إعلانات الفيس بوك أم جوجل؟

أدووردز في مواجهة الفيس بوك
أدووردز في مواجهة الفيس بوك

إعلانات جوجل أدووردز أم الفيس بوك؟ أيهما تختار؟ هذا السؤال الذي قد يضعك في حيرة ولكن سنساعدك في الإجابة

الموقع العربي – على الرغم من أن الفيس بوك قد مر بمرحلة من الإنتعاش على مستوى الإعلانات في السنوات الآخيرة نظراً لكونه يساعد في تحقيق الإستهداف الدقيق وبأقل الأسعار، إلا أن شهر يونيو لا يُبشر بالخير، وقد يجعل الكثيرين يرحلون إلى البوابة الإعلانية التي قد لا يعرفون العمل بها باحترافية، عن جوجل أدووردز أتحدث.

من سيترك الفيس بوك ولماذا؟

تطويرات عديدة يجريها الفيس بوك بين الحين والآخر وتُسبب الكثير من المشاكل للمعلنين، وفي أول إسبوعين من الشهر الحالي “يونيو”، أجرى الفيس بوك تعديلات كثيرة لن أتحدث عنها الآن، تسببت بارتفاع تكاليف الإعلان حسب النتائج المقترحة من قبل نظامهم، بينما كانت التكاليف المقترحة لا تتجاوز الـ10 سنتات في بعض الإعلانات، قد تجاوزت حاجز الـ50 سنت للكليك الواحد ما تسبب في توقف تام للحملات الإعلانية، الأمر الذي وضع الكثير من الشركات الكبيرة على المستوى العربي بموقف حرج للغاية، والتحرك لضخ الميزانيات التي كانوا يصرفونها على الفيس بوك، ليتم صرفها في جوجل أدووردزAdwords” نظراً لاستقرار منصة جوجل الإعلانية.

من سيترك الفيس بوك؟ حسناً لو كنت من أولائك المُعلنين الذين يضعون إعلانات الهدف منها زيادة عدد زوار الموقع الخاص بك، فهذا يعني أنك قد تضطر لدفع 20 و30 سنت للكليك الواحد في دول الخليج، بينما كنت تدفع 3 سنت ولكن قد تدفع 20 سنت الآن لكل لينك كليك أو كليك على الإعلان، فهذا سيجعلك من أولائك الذين سيرحلون إلى جوجل أدووردز، فهناك ستجد أنك قادر على الحصول على الكليك الواحد مقابل 1 سنت فقط و3 سنت أو 4 سنت لو ارتفعت المنافسة، ولهذا سترحل عن الفيس بوك ولهذا السبب بالضبط.

أيهم الأفضل جوجل أدووردز أم الفيس بوك؟

الإجابة المباشرة هي جوجل أدووردز ودون أدنى تفكير، والسبب الأول أن المنصة الإعلانية في جوجل أكثر استقرار من أي مكان آخر ولا تؤثر تحديثات أدووردز في حملاتك الإعلانية الفعالة بشكل يجعل الكلفة ترتفع بنسبة 30% مثل الفيس بوك، بل أن كافة تحديثات جوجل تجري بذكاء وسلاسة دون تأثير سلبي، بل تأثيراتها إيجابية دوماً، ولكن في بعض الأحيان عليك استخدام الفيس بوك ولكن متى هذا؟

في حال كنت تستهدف الوطن العربي عموماً في إعلاناتك دون تحديد دول الخليج، فلا بأس من التعامل مع إعلانات الفيس بوك، فهي قادرة على جعلك تحصل على كليكات مقابل 1 سنت وأقل حسب كفاءة مدير الإعلانات، وكذلك لا يُمكنك التخلي عن إعلانات الفيس بوك نهائياً، فعلى سبيل المثال صفحات الفيس بوك باتت أمراً رئيسياً في أي موقع إلكتروني ومشروع رائد، لذا عليك بمواصلة العمل الإعلاني في الفيس بوك، ولكن لو لاحظت أن التكاليف ارتفعت لديك كثيراً، فعليك أن تتخذ قراراً فورياً بنقل الجزء الأكبر من ميزانيتك للعمل في أدووردز، واترك القليل من المال من أجل إعلانات الفيس بوك، وبالطبع اترك مبلغ جيد لزيادة عدد معجبي صفحتك في الفيس بوك.

ما رأي الموقع العربي في التفضيل ما بين الفيس بوك وأدووردز عموماً؟

نحن في الموقع العربي نؤمن بأن المُعلن يحتاج لمكان يمكنه التفوق على منافسيه من خلال استخدام تكتيكات واستراتيجيات معينة، للتوضيح أكثر، المُعلن الذي يملك خبرة كبيرة في مجال التسويق الإلكتروني وبشكل أخص في إعلانات جوجل أدووردز، لن يتعامل كثيراً مع الفيس بوك، لأن الفيس بوك هي أكثر سهولة للمستخدم العادي، وهذا يجعل المنافسة فيها صعبة، لأن كافة المعلنين يعرفون البعض من الإستراتيجيات والتكتيكات التي تُمكنهم من الحصول على نتائج جيدة في الإعلانات، ولهذا لن تستطيع التفوق كثيراً ولو كنت ذكياً، بينما في عالم أدووردز الأمر مختلف، فهنا أنت في بحر بل في محيط واسع جداً والغلبة لمن يملك خبرة عميقة جداً على كافة المستويات بدءاً من بساطة الإعلان وصولاً إلى معرفة آلية عمل خوارزمية الإعلانات في Adwords، ولهذا فإن الأكثر خبرة في مجال التسويق الإلكتروني بشكل عام وجوجل أدووردز بشكل خاص لن يترددوا في التوجه للإعلان عبر Google Adwords، فهناك يمكنهم اللعب على أعلى مستوى لتحقيق أفضل النتائج بأقل التكاليف، ولهذا نُفضل في الموقع العربي إعلانات جوجل ولكن لا نتخلى عن إعلانات الفيس بوك بطبيعة الحال.

في نهاية هذا الموضوع ما رأيك عزيزي القارئ، أي شبكة إعلانية تُفضل وما السبب؟ أترك تعليق في نموذج التعليقات أدناه ودعنا نخوض في النقاش، والله ولي التوفيق.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز والموقع العربي وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *