الرئيسية / محركات البحث / تحسين محركات البحث / سيو جوجل / ما هو تحسين محركات البحث ؟
تحسين محركات البحث (السيو)
تحسين محركات البحث (السيو)

ما هو تحسين محركات البحث ؟

تحسين محركات البحث (السيو)
تحسين محركات البحث (السيو)

تحسين محركات البحث “السيو”، هو علم كامل وفيه تفاصيل عميقة جداً، يجب على جميع أصحاب المواقع الإلكترونية التعرف عليه وفي هذا الموضوع نقدم ملخص لأهم الأمور بإذن الله عن السيو

الموقع العربي – للتسويق الإلكتروني مجالات عدة وأساليب كثيرة، ومن أشهر أساليب التسويق الإلكتروني ومجالاته، ذلك ما يسمى بـ “السيو” وبالإنجليزي “SEO”، والتي تعتبر إختصار لـ”تحسين محركات البحث” وبالإنجليزية “Search Engine Optimization”، وهذا النوع يعتبر من أكثر الطرق التي تعتمد عليها العديد من المواقع الإلكترونية التي تُحاول الوصول للجمهور دون عناء دفع أي تكاليف، وبالطبع هذا ما يبحث عنه دائماً المدونين عموماً واصحاب المواقع الإلكتروني.

ما هو تحسين محركات البحث “السيو”؟

تحسين محركات البحث “سيو” علم يهتم بظهور المواقع الإلكترونية في محركات البحث، حيث يُحسّن من ظهور تلك المواقع في أشهر محركات البحث وفي الصفحات المتقدمة، كأن يظهر موقع إلكتروني في الصفحة الأولى للمحرك العالمي “جوجل”، يتم ذلك من خلال دراسة كافة العوامل المؤثرة في ظهور المواقع الإلكترونية أو صفحات من المواقع تلك، في النتائج الأولى للبحث، ويُعتبر السيو إحدى فروع مجال التسويق الإلكتروني، ويتم بشكل مجاني دون الحاجة لدفع أي تكاليف.

لماذا الظهور بالنتائج الأولى لمحركات البحث يعتبر منجماً للذهب؟

عندما تظهر صفحة من موقع إلكتروني في النتائج الأولى في إحدى محركات البحث، ولنتحدث عن الظهور في جوجل “Google” طالما تُعتبر الشبكة الأولى عالمياً على مستوى محركات البحث، عندما تظهر نتيجة بحث في النتائج الأولى، فهذا يعني أن الأشخاص الذين يبحثون في جوجل سيجدون موقعك بالنتائج الأولى، وبالطبع سينقرون على نتيجة البحث تلك، ويدخلون إلى موقعك الإلكتروني، وزيادة الزيارات للموقع الإلكتروني يعني زيادة أرباح أو فرصة لبدء تحقيق العائدات.

ولهذا فإن تصدر نتائج بحث محرك البحث “جوجل” سيجعل من موقعك شهير يوماً تلو الآخر، وعليه فإن هذه الشهرة تعني بداية نجاح المشروع، وللتوضيح بشكل أكبر إليك المثال التالي:

هنالك 720 عملية بحث تتم شهرياً على جملة “كيف تربح من الإنترنت”، لنفترض بأنك تتصدر النتيجة الأولى للبحث، كما يظهر في الصورة التالية:

كيف تربح من الإنترنت
كيف تربح من الإنترنت

هل تلاحظ بأن أول عملية بحث مكتوب فيها “ادفع عن طريق الإنترنت”، ومكتوب باللون الأصفر كلمة “إعلان” وهذا إعلان مدفوع يتم من خلال منصة جوجل أدوورد “Google Adwords”، ولكن دعنا ننظر لعملية البحث الثالثة، وهذه تظهر بدون إعلان وهي عبارة عن فيديو، والعملية الرابعة، مقال مكتوب، وهنا لن يضغط الكثيرين على النتيجة الأولى لأنها لا تناسب المبحوث عنه، وقد لا يضغط الكثيرين على الفيديو، لأن الأقلية الذين يريدون مشاهدة فيديو، فالأغلبية يريدون قراءة مقال، وبالتالي ستشهد نتيجة البحث الرابعة والتي توافق جملة البحث “كيف تربح من الإنترنت”، ستشهد أعلى عدد نقرات بهذه الحالة، رغم أنها النتيجة الرابعة، لكن ستشهد العدد الأكبر من النقرات والزيارات لأنها توافق الجملة التي تم البحث عنها، وعلى الرغم من أن الدراسات تؤكد بأن أول نتيجة بحث تشهد أعلى عدد من الزيارات ولكن في هذا المثال الأمور مختلفة، وستشهد النتيجة الرابعة أكبر عدد من الزيارات، ولو فرضنا بأن الجميع قد ضغط عليها، فهنا سيحقق ذلك الموقع الإلكتروني الذي يظهر فيه الموضوع بالصورة أعلاه ما يقارب 720 زيارة شهرياً دون حاجته لصرف أي فلس على الإعلانات، ولهذا يطلق على الظهور بالنتائج الأولى بمحركات البحث منجماً للذهب.

هذا ومن المعروف بأن هنالك نوعين يستخدمون هذا المجال، منهم من يتبع الطرق غير الشرعية لتحسين الظهور بمحركات البحث، وهؤلاء من يحاربهم جوجل كل يوم وكل لحظة، ويطلق عليهم بـ”القبعة السوداء”، بينما هنالك من يسيرون بالطرق المشروعة والطبيعية من أجل تحسين محركات البحث، وهؤلاء يُطلق عليهم بأصحاب القبعات البيضاء في عالم تحسين محركات البحث .

أهم تطويرات جوجل لمحاربة الفساد في محرك البحث

لن أتحدث بالماضي فيما يخص جوجل، ولكن يجب علي بأن أحدثكم عن تحديثات جوجل في محركات البحث والتي من شأنها محاربة الطرق الغير شرعية لتحسين محركات البحث، وهذه التطويرات هي:

  • في عام 2010 طوّر جوجل ما يسمى بـ”الوقت الفعلي – Real Time” والذي من شأنه أرشفة صفحات المواقع بشكل فوري بعد نشرها.
  • في عام 2011 طوّر جوجل ما يسمى بتطوير “باندا – Panda”، والذي من شأنه حظر الصفحات المتشابهة، والهدف من هذا التطوير حظر المواقع الإلكتروني التي تقوم بنقل وسرقة المحتوى من غيرها من المواقع المنشئة لتلك المواضيع.
  • في عام 2012، طوّرت شركة جوجل تطوير بنجوين أو البطريق “Penguin”، والذي جاء مضاداً للمواقع الإلكترونية، التي تستخدم أساليب غير شرعية للحصول على ترتيب عالي في محرك البحث، ويتم كشف التلاعب من خلال خوارزميات جوجل الذكية والمعقدة.
  • في عام 2013 أصدر جوجل تطوير الطائر الطنان “Hummingbird”، والذي يهتم بزيادة جودة نتائج البحث للمستخدمين، حيث يُظهر النتائج الفعلية تقريباً التي بحث عنها أو قصد الباحث البحث عنها، كالتوافق في كلمات البحث، مثل أن يبحث شخص عن “كيف أربح من الإنترنت” فيظهر نتائج تحمل الكلمات الأربعة مثلاً.
  • في عام 2014 أصدر مطورو شركة جوجل تطوير خاص بالهواتف الذكية “Mobile Friendly” والذي يهتم بزيادة ظهور المواقع الإلكتروني الأكثر توافقاً مع الهواتف الذكية، وهذا التطوير غير مجريات الترتيب في محرك البحث “جوجل” بشكل مهول فتعرضت الكثير من المواقع الإلكترونية لخسائر مهولة عقب ذلك، حيث تراجع ترتيبها بسبب عدم جاهزية تلك المواقع للتكيف عند تصفحها من خلال الهواتف الذكية.
  • في عام 2016 قام جوجل بإلغاء البيج رانك رسمياً “Page Rank” وعليه ستفقد جميع المواقع هذا الترتيب ولن يعود له وجود

ما هو البيج رانك أو درجة الصفحة “Page Rank”؟

البيح رانك “Page Rank” هو مقياس من (1-10) يميز بين المواقع الإلكترونية، فالمواقع الإلكترونية التي تحمل رقم أكبر، فهذا يعني بأنها أفضل من غيرها وسيكون لها أولوية للظهور بالنتائج المتقدمة في محرك البحث، ولكن يبدو بأن شركة جوجل قد تخلت رسمياً عن هذه المعادلة، أو على الأقل تقوم بإعادة هيكلتها، حيث لم يأتي محرك البحث الشهير بأي تحديث لها منذ عام 2013، وحتى أن المواقع التي تحمل بيج رانك مرتفع لم يعد لها أي أولوية في محرك البحث، ولكن الكثير من التقارير أكدت أن غوغل تعمل على بناء جديد في معادلة البيج رانك، والذي من شانه حرمان أصحاب القبعات السوداء من التلاعب للحصول على بيج رانك عالي.

وكما أشرنا سابقاً فإن جوجل لم تكشف عن أي نية حقيقية بعد عن نوع جديد من البيج رانك، بل تم إلغائه رسمياً قبل بضعة شهور، وعليه فإن هذا التصنيف اختفى رسمياً من الوجود.

كيف يتم بدء العمل في تحسين محركات البحث ؟

ينقسم السيو إلى قسمين، الأول السيو داخل الصفحة “On Page SEO”، و السيو خارج الصفحة “Off Page SEO”، فما المقصود بهذا؟

  • السيو داخل الصفحة “On Page SEO”: عبارة عن جميع العمليات التي تتم داخل صفحات الموقع الإلكتروني، وأمثلة تلك العمليات كثيرة، وهي:

إضافة أكواد الميتا تاج، إضافة الكلمات المفتاحية “Keywords”، بناء شكل رابط الصفحة مثل”http://arabiawebsite.com/توثيق-صفحات-الفيس-بوك-بالعلامة-السودا“، وصف الصور داخل الصفحة، أكواد العناوين مثل H1 وغيرها، والأهم من كل هذا هو المحتوى ذاته، حيث بات محرك البحث جوجل يعتمد بشكل كبير جداً بنسبة أكثر من 90% على محتوى الصفحة وتنظيمه وعلى أن يكون المحتوى فريد وغير منقول.

  • السيو خارج الصفحة “Off Page SEO”: كافة العمليات التي تتم خارج صفحات الموقع الإلكتروني، مثل الروابط الخارجية والتي يمكن الحصول عليها بعدة طرق شرعية مثل إضافة الموقع الإلكتروني إلى الأدلة والتي هي عبارة عن مواقع تسمح للجميع بإضافة روابط مواقعهم الإلكترونية والتي يقرأها جوجل كروابط خلفية “Back Link”، ولكن في هذا الوقت لا يُنصح حتى بإضافة الموقع للأدلة، لأنه وحتى هذه الطريقة الشرعية بالنسبة لجوجل لم تعد مفضلة، حيث يعتبر جوجل بأن إضافة اللينكات بشكل يدوي من خلال أصحاب المواقع الإلكترونية لا يعني شيء، ولو كان موقعك مهم ويحوي على محتوى مميز، سيتناقله الزوار وحدهم وهذا البناء للروابط الخلفية هو الأمر الأكثر شرعية، بحيث يتناقل روابط موقعك الزوار ذاتهم، ولهذا لا ننصح حتى بإضافة الموقع للأدلة، بل إهتم بجزئية السيو داخل الصفحة من أجل ظهور موقعك بالنتائج الأولى في محركات البحث.

إذن قم بالتركيز على السيو داخل الصفحة، ركز على المحتوى وحاول كتابة مواضيع تزيد عدد كلماتها عن 350 كلمة، فهذا الرقم المثالي بالنسبة لمحرك البحث جوجل وغيره، ولو شرعت به، ستلحظ فوراً بالنتائج الإيجابية وستشاهد أرشفة سريعة لمواضيعك في محركات البحث، وظهورها بالنتائج الأولى، وركز كذلك على الروابط الداخلية في موقعك وترابطها بشكل منتظم، وهذا سنتحدث عنه لاحقاً في حلقة أخرى عن تحسين محركات البحث “السيو”، ونتمنى أن يكون موضوعنا هذا قد أفادكم بشكل كبير، والله ولي التوفيق.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز والموقع العربي وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

2 تعليقان

  1. معلومات مهمة عن السيو

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *