الرئيسية / الدوري الألماني / قلم البارون | كارلو أنشيلوتي والعملاق البافاري
أنشيلوتي مدرب بايرن ميونيخ الجديد ماذا سيضيف للبايرن؟
أنشيلوتي مدرب بايرن ميونيخ الجديد ماذا سيضيف للبايرن؟

قلم البارون | كارلو أنشيلوتي والعملاق البافاري

أنشيلوتي مدرب بايرن ميونيخ الجديد ماذا سيضيف للبايرن؟
أنشيلوتي مدرب بايرن ميونيخ الجديد ماذا سيضيف للبايرن؟

الموقع العربيكارلو أنشيلوتي! نعم هذا الرجل هو مدرب بايرن ميونيخ الجديد والذي سيقود الدفة بدءاً من شهر يونيو المقبل وذلك عقب نهاية الموسم الكروي الحالي، حيث سيخلف المدرب العالمي بيب غوارديولا، الذي إستطاع قيادة سفينة العملاق البافاري وأمتع كثيراً وقدم كل الممكن ولكنه إفتقد لشيء واحد في اللحظات الحاسمة، وأقصد باللحظات الحاسمة أمام ريال مدريد وبرشلونة في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين متتاليتين، وما زالت أمامه فرصة كي يدخل التاريخ البافاري من الباب الواسع، وأتمنى أن يستطيع فعلها هذا البيب ولو فعلها، سيكون المدرب الذي حطم أرقام تاريخية جديدة للبايرن منشن، كما فعل يوب هاينكس في الموسم الأسطوري، رغم أنني على ثقة بأن لا مدرب قادر على تقديم ما قدمه الألماني هاينكس على مستوى الآداء وعلى مستوى المتعة وعلى مستوى القوة على جميع الأصعدة المحلية والأوروبية وأمام جميع الفرق وعلى جميع الجبهات في أرضية الميدان، ولكن ماذا عن الطلياني كارلو أنشيلوتي، ماذا سيقدم هذا المدرب وهل سيجعل من البايرن ممتع على جميع الأصعدة؟

سؤال كبير وإجابته لن تكون مطوّلة، أنشيلوتي مدرب كبير ولديه من التاريخ ما يكفي كي يقود إسم بايرن ميونيخ لعدة مواسم، ولكن ماذا يملك هذا الرجل، بل ما هو الشيء الفريد الذي يستطيع أن يقدمه للبايرن وما هو الشيء الذي ينقص العملاق البافاري والذي يمكن لهذا الإيطالي إضافته إلى العملاق الأحمر؟

حسناً، لم أكن يوماً من المقتنعين بما يقدمه أنشيلوتي على مستوى الآداء المتكامل، فهو مدرب يقدم كرة هجومية دفاعية في آن واحد، والقصد سيعتمد على المرتدات كثيراً فهذا أسلوب الطليان عموماً، وهذا شيء جميل وتحتاجه أساساً الكرة الألمانية التي لطالما دمرتها بكثير من الأحيان الكرة الهجومية البحتة مع إهمال كلي للدفاع، ولكن لن يكون آداء البايرن مثالي بقيادته كما لم يكن ريال مدريد بالفعل. فعلى الرغم من تتويج ريال مدريد باللقب الأوروبي العاشر بعد غياب دام طويلاً وحلم كاد يكون مستحيلاً، إلا أن أنشيلوتي جاء وقدم العاشرة لهم بنتائج قوية، ولكن لم يكن ريال مدريد أقوى فريق في أوروبا، حاله يشبه حال تشيلسي عندما فاز بلقب دوري أبطال أوروبا 2012، ولكن تشيلسي كان دفاعي بشكل لا يطاق، فلم تكن كرة قدم، بل تجمع بشري عند المرمى والإرتداد أو الإعتماد على كرة زاوية، بينما ريال مدريد كان قوياً على المستوى الهجومي إلا أنه كان لديه مشكلات تنظيمية بكثير من المباريات، فلن أنسى ماذا فعل يورغن كلوب وبوروسيا دورتموند حين العودة والفوز بهدفين نظيفية ولولا رعونة ليفاندوفسكي ومختاريان لتأهل دورتموند حينها، بينما يمكن القول بأن بايرن ميونيخ بقيادة هاينكس وبرشلونة بقيادة غوارديولا كانا فعلاً أقوى الفرق في أوروبا عندما فازوا باللقب الأوروبي، بعيداً عن موسم مواجهة تشيلسي والمشاكل التحكيمية بالنسبة لبرشلونة، أما ريال مدريد لم يكن بحق مقنعاً ولكن ما الذي سانده وجعله بطلاً لأوروبا أكثر من كونه فريقاً لديه كريستيانو رونالدو وكاسياس وراموس في موسم العاشرة؟

السؤال الذي طرحته في الفقرة السابقة، إجابته هي الشيء الذي إفتقد له غوارديولا في مواجهة الذهاب أمام ريال مدريد حينما فعل كل شيء ولكن خسر بهدف نظيف، وكذلك الحال حينما فعل كل شيء في الإياب أمام برشلونة ولكنه فاز بثلاثة أهداف لهدفين فلم يكن كافياً ليتأهل، ذلك الشيء هو.. الحظ! نعم الحظ عزيزي القارئ، كارلو أنشيلوتي رجل يملك الحظ الجيد بل الحظ الرائع، وهذا الأمر هو بالضبط ما ينقص البايرن بل ينقص الكرة الألمانية عموماً، فلن ننسى أبداً مواجهة باير ليفركوزن أمام برشلونة في الذهاب ورغم أفضلية ليفركوزن لمدة 80 دقيقة تقريباً ولكنه خسر بهدفين لهدف، وكذلك الحال في الإياب، رغم أنه كان الأفضل لمدة 90 دقيقة ولكنه خرج متعادلاً بشكل غريب للغاية، وهذا هو الأمر السيء لدى الألمان، ليس لديهم الحظ فعلاً، ولذلك فإن كارلو أنشيلوتي سيأتي للبايرن منشن جالباً معه الحظ الجيد، ويملك أسماء ممتازة وعالمية وفريق بإسم تاريخي، وميزانية لا نهائية كي يجلب المزيد من النجوم لو أراد ذلك.

لست أقول بأن أنشيلوتي سيء، لا بل على العكس فهو يعرف من أين تؤكل الكتف، ولكن فقط ما ذكرته وسأكرره دائماً، هذا الرجل لا يجعلك تشاهد فريقاً متكاملاً أبداً، بل سترى دوماً مشاكل في الكتيبة، ولكنه يستطيع إنهاء المباريات الهامة لمصلحته بفضل خبرته وأسلوبه الخاص.

أما غوارديولا، فكلمة الحق يجب أن تُقال بحق هذا المدرب، غوارديولا جعل من بايرن ميونيخ يلعب كثير من المباريات بشكل رهيب للغاية وممتع جداً، ولكنه إفتقد للمسة الحاسمة في أهم لحظتين، وعليه لم يستطيع للآن التتويج باللقب الأوروبي وهو الأهم بالنسبة للبايرن، وأقول للآن لأنه ما زال مستمراً في البطولة الأوروبية ولديه فرصة كبيرة، فالبايرن الآن في حالة قوية جداً كما هو الحال منذ عام 2012، فلم يهبط مستوى البايرن بشكل فعلي، ولكن ذروة المستوى كانت بقيادة هاينكس في عام 2013، إلا أن البايرن ما زال يمر بفترة ذهبية وعليهم إستغلال هذه الفترة لإضافة المزيد من الألقاب الأوروبية لخزائن النادي.

وحسبما أعتقد سنرى بايرن ميونيخ قوي ولن يهبط المستوى، ولكن قد تعود المنافسة للبوندسليغا لأن أنشيلوتي مدرب لا يهتم أساساً للألقاب المحلية، ولهذا الهدف بالضبط جلبته الإدارة البافاري، فالهدف الأساسي حصد الألقاب الأوروبية ولو كان ذلك على حساب درع البوندسليغا، وبالطبع لا تنتظر يا أيها القارئ أن تُعلن إدارة النادي البافاري عن هذا الهدف، ويصرح المسؤولين بعدم إهتمامهم إن حقق أنشيلوتي اللقب المحلي أم لا، بل سيقولون ككل موسم هدفنا الفوز بلقب البوندسليغا، فهذا الأسلوب من التصريحات هدفه تقليل الضغوطات على المدرب في المنافسة الأوروبية، إلا أن هدف البايرن الحقيقي من التعاقد مع أنشيلوتي المحافظة على المستوى عموماً، بل تحقيق رغبتهم الأساسية وهي الفوز بقلب دوري أبطال أوروبا.. وبإعتقادي فإن أنشيلوتي سيفعلها والله أعلم، لديه ثلاثة مواسم والبايرن فريق لا يتخلى عن المدربين كل لحظة يخطئ بها المدرب كما تفعل بعض الفرق أخرى، بل يعطي الفرصة الكاملة، ولهذا لو إستطاع المدرب الإيطالي المحافظة على مستوى البايرن ولربما التركيز على مشاكله باللحظات الحاسمة، حينها سنشاهده لثلاثة مواسم مع كأس أوروبية واحدة والله أعلم.

في الختام لست ضد التعاقد مع أنشيلوتي، بل وجوده في مقاعد إحتياط البايرن سيجعل الفريق الألماني يواصل عاداته وتقاليده بجذب مدربين عمالقة وبالتالي المحافظة على العراقة وحصد لقب واحد في الموسم على الأقل، وبالطبع جذب النجوم ومواصلة العملقة الأوروبية، ورغم أنني كنت أود أن أرى غوارديولا لمزيد من المواسم مع البايرن، ولكن لما لا، دوماً كان حلمي مشاهدة مدرب إيطالي مجدداً يقود بايرن ميونيخ، سنشاهد أسلوب مختلف تماماً عما شاهدناه في هاينكس وغوارديولا وفان غال، وبقية المدربين، فللطليان أسلوبهم القاتل، نعم القاتل على مستوى خطف الإنتصارات الهامة حتى لو لم يكن الآداء مقنعاً، وهذا ما نحتاجه في البوندسليغا وأنديتها، فماذا سنشاهد أكثر من سيطرة وأفضلية باير ليفركوزن على برشلونة رايح جاي، ولكنه خسر رايح وتعادل جاي، وبالتالي لسنا ننتظر الآداء في الكرة الألمانية، بل نريد الألقاب الأوروبية فحسب.. والله ولي التوفيق

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز والموقع العربي وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *