الرئيسية / محركات البحث / أخبار محركات البحث / أخبار جوجل / جوجل يُجرب اللون الرمادي بدلاً من الأبيض
جوجل تُجري تجارب على محرك بحثها
جوجل تُجري تجارب على محرك بحثها

جوجل يُجرب اللون الرمادي بدلاً من الأبيض

جوجل تُجري تجارب على محرك بحثها
جوجل تُجري تجارب على محرك بحثها

جوجل يُجري تجارب على مُحرك البحث الشهير والأول على مستوى العالم، فهل يعمل على تغيير الواجهة للمرة الأولى منذ سنوات طويلة جداً؟

الموقع العربي – على ما يبدو فإن شركة جوجل “Google” تتجه نحو تغيير واجهة البداية في محرك بحثها، ولكن لن يكون تغييراً جذرياً، بل تغييراً بسيطاً على مستوى اللون وبعض الأمور الأخرى.

بحيث ظهر لبعض مستخدمي محرك بحث جوجل تغيير الخلفية لتُصبح رمادية بدلاً من بيضاء، في حين لم ما زال يعمل لدى البعض الآخر الواجهة القديمة باللون الأبيض.

ليس هذا فحسب، بل ظهر تغيير بسيط كذلك على صندوق البحث، بحيث أصبح أكثر إتساعاً كما يظهر في الصورة العلوية مقارنة بالصورة التالية والتي تعتبر الواجهة الحالية والطبيعية في محرك البحث.

محرك بحث جوجل قبل التعديل
محرك بحث جوجل قبل التعديل

كما يتضح عزيزي القارئ، فإن صندوق البحث في هذه الصورة أصغر وأقل إتساعاً، فيما لون الخلفية أبيض تماماً.

هذا ومن المتوقع أن يُجري جوجل تعديلات كبيرة خلال العام الحالي على كافة الجبهات مثل يوتيوب وجوجل أدووردز وغيرها، وكل هذا بالطبع من أجل مصلحة المستخدمين والمعلنين وبالطبع كي يواصل التربع على عرش محركات البحث العالمي.

ومن المعروف بأنه لا يوجد منافس حقيقي لهذا المحرك الشهير، رغم ذلك فإن ياهو وبينج يعملان بجهود كبيرة لمحاولة اللحاق بالتطور الذي يظهر فيه محرك بحث جوجل، وتطورت بالطبع كثيراً عما كانت عليه في السنوات السابقة، إلا أن الشركة الأولى في العالم على مستوى محركات البحث والفيديو والإعلانات، تعمل دوماً لمنع المنافسين من الإقتراب حتى.

إضافة إلى ذلك، فإن Google تعمل على تحديث على مستوى النتائج التي تظهر في عمليات البحث، فإن العديد من المستخدمين تظهر لهم اقتراحات بعنوان “نتائج بحث متعلقة” و “مواضيع يجري البحث عليها حالياً”، كل ذلك فقط يتم تجربته بالوقت الراهن ولن يتم تطبيقه ما لم تنجح التجربة، وكيف يقرر جوجل نجاح التجربة من عدمها، هذا يظهر لهم من خلال سلوك المستخدم بطبيعة الحال، على سبيل المثال لو ازداد مدة الجلسة في جوجل أو ازدادت عمليات البحث اليومية، فهذا يعني أن المستخدمين ازدادو راحة ورضا خلال الاستخدام وبالتالي نجاح التجربة، ولكن هذه محظ أمثلة فقط، لكن هل زيادة العناصر البارزة في صفحة نتائج البحث أمر جيد؟ أم أن جوجل اشتهر ببساطته ويجب عليهم مواصلة العمل على تقديم نسخة بسيطة للمستخدمين دون الحاجة للإكثار من العناصر كالنتائج المتعلقة أو غيرها، أترك تعليق في النموذج الظاهر أدناه وعبّر عن رأيك وتجربتك في محرك البحث الشهير بعد التحديثات وقبلها، والله ولي التوفيق.

عن معتصم أبو الذهب

مؤسس بوندسليغا نيوز والموقع العربي وكاتب ومحلل مختص بكرة القدم الألمانية وخبير في التسويق الإلكتروني

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *