عصير الروابط (Link Juice) – الجزء الثاني

عصير الروابط Link Juice (الجزء الثاني)

في المقال السابق كنت قد حدثتكم عن عصير الروابط (Link Juice) وعن مفهومه بالتفصيل الممل، وتحدثنا عن كيفية بناء الروابط الداخلية بطريقة ترفع من مستوى الترتيب في صفحة نتائج البحث وعن آلية عمل عصير الروابط. اليوم سأُكمل الموضوع وهذه المرة سأحدثكم عن المكوّن الثاني والثالث لعصير الروابط وهما الروابط الداخلية والروابط الخارجية.

الروابط الخارجية (External Links)

الروابط الخارجية عبارة عن الروابط التي تسير من دومين إلى آخر، بشكل أكثر وضوح، فهي عبارة عن الروابط الموجودة في المواقع والتي عند النقر عليها تقود المستخدم إلى موقع إلكتروني مختلف. المثال التالي يجعل الصورة واضحة 100%:

هنالك مواقع كثيرة تتحدث عن الروابط الخارجية بالتفصيل الممل وعن آثارها على السيو، ومن هذه المواقع ومن أهم هذه المواقع Moz.com.

هل لاحظت أنني أضفت رابط لمقال عن الروابط الخارجية في موقع Moz.com ثم أضفت إسم الموقع وجعلته رابط تشعبي، وبهذه الحالة أصبح مقالي هذا يحتوي على رابطين خارجيين، وكلاهما متعلقين بذات الموضوع الذي أتحدث عنه في هذا المقال، وهذا ما يجب عليك فعله بالضبط، فلا تحاول إضافة رابط خارجي في مقالك لا يتعلق به، والمثال السيء عن الرابط الخارجي السيء، هو أن يكون مقالك عن السيو ثم تضيف رابط خارجي عن فوائد الخيار، فكن حذر وذكي بالاختيار.

يتم اعتبار الرابط الخارجي في مقالي هذا من ضمن مكونات “عصير الروابط” في حال كان يحتوي على أمر “Dofollow”، أما لو كان يحتوي على أمر “Nofollow” فلن يدخل في تكوين العصير.

وقبل أن أختم عن الروابط الخارجية، أود أن أقنعك بإضافة الروابط الخارجية إلى مقالك باعتبارها مصادر موثقة للمعلومات التي تذكرها في مقالك، فهذا ما تريده محركات البحث بالضبط، فالمقال الصحيح والبعيد عن الشائعات والخرافات، سيحتوي على مصادر موثقة وقوية وليست ضعيفة، ولهذا حاول اختيار مصادر قوية وموثوقة، لأن إدخال روابط لمواقع ضعيفة ومشبوهة سيؤدي بموقعك للهاوية وقد يتسبب باعتبار مقالاتك “سبام”، ولهذا احذر عند إضافتها. ومن ناحية أخرى فأنت تسمح لزوار موقعك بإيجاد تفاصيل أكثر لموضوع مقالاتك، وبالطبع سيثقون بموقعك بشكل أكبر لوجود مصادر موثوقة.

الروابط الخلفية (Back Links/Inbound Links)

الرابط الخلفية بكل بساطة هي الروابط التي يضيفها موقع آخر لإحدى صفحات موقعك، أو تقوم أنت بإضافتها في موقع آخر وتؤدي إلى موقعك، ويعتبر هذا النوع من الروابط هو الأقوى على الإطلاق وتأثيره كبير جدًا في تحسين نتائج موقعك في محركات البحث.

مثال لتوضيح الصورة بالكامل:

قمت بكتابة مقال عن تحسين محركات البحث في إحدى المنتديات، ثم في نهاية الموضوع قمت بإضافة المصدر، ووضعت رابط موقعي أو رابط المقال نفسه على موقعي، وكان هذا الرابط “Dofollow” أي يسمح لمحركات البحث بالزحف من خلال الرابط والدخول إلى موقعي، فهذا يعني أنني قمت ببناء رابط خلفي لمقالي.

هل أصبحت الصورة واضحة لديك عن كيفية بناء روابط خلفية؟ كما لاحظت بإمكانك بنائها بنفسك وهذه الطريقة لا تعتبر مميزة بالطبع، ولا تتعب نفسك بالتفكير بكيفية بنائها، بل أضف المحتوى المميز إلى موقعك واترك الآخرين يضعون موقعك كمصدر عندما ينقلون مقالك أو عندما يرون أن موقعك يستحق الذكر بما يحتويه، ثق تمامًا أن الموقع ثري المحتوى سيحصل على باك لينك تلقائيًا من خلال الجمهور.

إذن الروابط الخلفية تعتبر المكون الأهم في عصير الروابط، ووجودها يعني تقدمك يومًا تلو الآخر نحو القمة، والعصير الذي تقوم بصناعته طيب المذاق عندما يحتوي على المكوّنات الثلاث، الروابط الداخلية، الروابط الخارجية والروابط الخلفية.

ملخص الكلام حول عصير الروابط – الجزء الثاني

إذن كما أسلفت بالذكر، فإن عصير الروابط بكل بساطة عبارة عن أسلوب لبناء الروابط الداخلية، الخارجية والخلفية، وتعتبر هذه الروابط الثلاثة مكوناته الرئيسية، والنوع الأكثر تأثيرًا في نكهة هذا العصير هي الروابط الخلفية، وإن كان موقعك يحتوي على عصير الروابط من الخارج أو من الداخل أو للخارج، فإنه سينمو بقوة في محركات البحث، وكل ما عليك فعله هو تقديم محتوى جيد مع روابط متعلقة بالمواضيع داخليًا وخارجيًا، وستحصل على نتائج مميزة وهذا مضمون تمامًا وبنسبة 100%.

والآن كلّ ما عليك القيام به هو ببساطة تذكر مقالي هذا عندما تضيف المحتوى إلى موقعك، ويمكنك إضافة رابط المقال لديك من خلال الضغط على Bookmark في حال نسيانك المعلومات المهمة عن عصير الروابط ومفهومه بالكامل، ولا تتردد بترك استفسار إن كان يجول في خاطرك شيئًا حول هذا المفهوم، والله ولي التوفيق.

اترك تعليقاً