تحميل .... CLOSE

تعرف على ثورة “الجوال أولاً” في محرك بحث جوجل

أرشفة الجوال أولاً

تعرف على ثورة “الجوال أولاً” في محرك بحث جوجل

ثورة ضخمة بدأها جوجل فعلياً على مستوى محرك البحث الخاص به، “الجوال أولاً” هو النظام الجديد الذي سيعمل عليه جوجل وفي هذا الموضوع سنتحدث عن كافة التساؤلات التي من خلالها سنتعرف سوياً على مفهوم الجوال أولاً.

ما هو فهرس أو أرشفة الجوال أولاً؟

يمكن اعتبارها خوارزمية جديدة بدأ جوجل بتجربتها حول العالم، والتي من خلالها سيتم فهرسة النتائج في محرك البحث من بناء على وجهة نظر متصفح الموبايل أو نسخة الموبايل.

ففي السابق أو حتى الآن كان وما زال جوجل يعمل على أرشفة نسخة الديسكتوب للمواقع الإلكترونية، وهذا الشيء كان يتسبب في كثير من الأحيان في ظهور محتوى مختلف، لأن الكثير من المواقع كانت تعمل على تحويل الزائر لنسخة الموبايل بمجرد النقر على نتيجة البحث في جوجل، ولكن تلك النتيجة قد تمت أرشفتها من نسخة الديسكتوب وليس الموبايل، وعند تحويل الزائر للموبايل، فهذا قد يفاجئه بمحتوى مختلف عما ظهر في  نتيجة محرك البحث.

ولأن ما نسبته أكثر من 70% من المستخدمين يتصفحون الويب من الهواتف المحمولة، فإن هذه الخطوة كان لا بد منها، لأن جوجل يعمل دائماً على تحسين تجربة المستخدم.

لم تصلك الفكرة بشكل جيد؟ هل تريد التوضيح أكثر؟ حسناً، تابع ما يلي..

ماذا سيتغير مع فهرس الجوال أولا؟

كما تعلم عزيزي القارئ، منذ تأسست جوجل في 4 سبتمبر 1998م تم ترتيب المواقع الإلكترونية وكافة صفحاتها بالاعتماد على نسخة الديسكتوب “Desktop Version”، وكما تعلم فإن سرعة التصفح في الموقع الإلكتروني تعتبر من أهم العوامل التي يتم ترتيب نتائج بحث جوجل عليها، وحتى اللحظة فإن المواقع يتم ترتيبها وفق سرعة نسخة الديسكتوب، ولكن مع خوارزمية “الجوال أولاً” أو كما تسمى بالإنجليزية “Mobile-First Index” سيصبح ترتيب نتائج البحث وفق عامل السرعة بالاعتماد على نسخة الموبايل – لو وُجدت -.

وكذلك الحال بالنسبة للعوامل الأخرى، سيتم اعتبارها واعتمادها بناء على نسخة الموبايل وبالتالي فإن نقلة جذرية تنتظر تواجد المواقع الإلكترونية في فهرس نتائج بحث جوجل.

ماذا لو لم يكن لديك نسخة موبايل لموقعك الإلكتروني؟

أكد جوجل بأنه ليس عليك القلق، في حال لم يكن لديك نسخة موبايل للويب الخاص بك، هذا يعني أن جوجل سيستمر بالزحف لصفحات نسخة الديسكتوب، حتى لو كان ذلك من خلال وكيل مستخدم الموبايل “Mobile User Agent”.

ماذا لو كان لديك نسختين لموقعك الإلكتروني، موبايل وديسكتوب؟

حسناً، إن كان هذا الحال فهنالك بضعة أمور عليك التأكد منها والعمل عليها، وهي أن تكون الروابط والمحتوى في نسخة الموبايل هو نفسه في نسخة الديسكتوب، وذلك كي يستطيع ترتيب موقعك في نتائج البحث كما كان الحال عندما كان يعتمد على أرشفة صفحات الديسكتوب.

لا أملك نسخة موبايل ولكن أملك موقع متجاوب “Responsive” ماذا أفعل؟

إن لم تصلك الفكرة المقصودة من هذا العنوان، فنحن نقصد المواقع الإلكترونية التي تدعم العمل على الهواتف المحمولة دون مشاكل.

ولا يوجد أي اختلاف بين نسخة الديسكتوب ونسخة الموبايل ويعمل بسلاسة تامة على كافة الأجهزة اللوحية والمحمولة والديسكتوب، وفي هذا الحال، ليس عليك فعل أي شيء، فأنت في الجانب السليم، كما هو حال “موقع العرب”، فنحن نستخدم نسخة متجاوبة وبالتالي لن نكون بحاجة لإجراء أي تعديل.

أملك نسخة موبايل ولكن محتواها أقل من نسخة الديسكتوب

بهذا الحال عليك القلق! وعليك بدء العمل لتعديل هذا الأمر، لأن عناكب بحث جوجل سترسل نسخة الموبايل للفهرس، وهذا يعني أن جوجل سيشاهد نسخة الموبايل مع محتوى أقل وبالتالي تأثير سلبي على ترتيب موقعك في نتائج البحث، ولن تستفيد من المحتوى الزائد في نسخة الديسكتوب على مستوى البروز في النتائج المتقدمة في المحرك.

ولهذا السبب فإن جوجل ينصح بأن تبدأ بالعمل مع نهج المواقع الإلكترونية المتجاوبة “Responsive” لأن المحتوى هو ذاته في موقع الموبايل أو الديسكتوب، ورغم إمكانية عمل المساواة في نسخة الموبايل، إلا أن فرص الأخطاء كبيرة وكثيرة هناك، وأي خطأ سيكلفك التراجع في نتائج البحث.

أملك نسخة ديسكتوب فقط وغير متجاوب

في السابق وحتى الآن يعمل جوجل على أرشفة المواقع الغير متجاوبة أو غير صديقة لمحركات البحث، ورغم أنها بطيئة التصفح من خلال الأجهزة المحمولة، إلا أن فرصها في الظهور في الصفحة الأولى لنتائج البحث كان وما زالت واردة، ولكن ماذا بعد أرشفة الجوال أولاً؟

أنت ستصبح أكبر الخاسرين على الإطلاق، لأن جوجل سيبدأ باعتماد الترتيب بناء على متصفح الموبايل وليس الديسكتوب، وهذا يشمل سرعة المواقع الإلكترونية ومدى تجاوبها أو تناسبها مع الموبايل، وبالتالي توقع بأن تظهر في الصفحات الآخيرة في محرك بحث جوجل هذا إن استطعت الظهور فعلياً.

هل سيؤثر الموبايل أولاً بشكل كبير على النتائج؟

أشارت شركة جوجل بأنهم يعملون كثيراً وبدقة على فهرس الجوال أولاً كي لا يؤثر كثيراً على ترتيب نتائج البحث الحالية، ولكننا في موقع العرب نثق بأن تغييرات جذرية سيشهدها محرك البحث ولكن جوجل حذرين بشأن هذا التصريح على الأقل حتى يتأكدون بأنهم سيعملون دائماً بالنظام الجديد والذي أشاروا بأنه في فترة تجريبية وسيتم تطبيقه على كافة المواقع الإلكترونية فقط عندما يتأكدون بأنه أثر إيجابياً على المستخدمين.

قبل عصر الجوال أولاً، تظهر نتائج بحث بناء على نسخة الديسكتوب، إن كان المستخدمين يبحثون من خلال الهواتف المحمولة أو من خلال الديسكتوب. ولكن الآن ستظهر نتائج بحث من نسخة الموبايل، لمن يبحثون من الجوال أو الديسكتوب، وبالتالي من الطبيعي أن نشهد تغييرات جذرية وسيكون أضخم عامل تغيير في تاريخ جوجل.

كما تعلمون فإن عامل التوافق مع الموبايل لم تكن مطبقة بالكامل، فقد كان عامل مؤثر بشكل ليس كامل أو غير مباشر، ولكن مع الفهرسة الجديدة سيؤثر مباشرة وبالكامل على نتائج البحث.

هل تحتاج لتغيير الصفحات المتعارف عليها “Canonicals”؟

أكد جوجل عدم الحاجة لإجراء أي تغيير يذكر على الصفحات المتعارف عليها، فقط اتركها كما هي عليه.

متى سيتم تطبيق الجوال أولاً على كافة المواقع والمستخدمين حول العالم؟

لم يحدد جوجل موعد بدء العمل الرسمي بناء على فهرس الجوال أولاً، ولكن بدأ تطبيقه على عينات حول العالم، وقد يحتاج الأمر لبضعة أشهر كما أشار المسؤولين في جوجل.

ملخص الكلام حول فهرس الجوال أولاً

حاولنا في هذا المقال شمول كافة الاستفسارات المتعلقة بالخوارزمية الجديدة، ومن الواضح بأن أصحاب المواقع المتجاوبة “Responsive” ليس عليهم أي خطر، بل هم الأفضل من وجهة نظر جوجل، ونصح جوجل الجميع باعتماد ميزة التجاوب في مواقعهم الإلكترونية وفضلها على استخدام نسختين، موبايل وديسكتوب.

في نهاية مقالنا اليوم، نتمنى لكم التوفيق ونحن على استعداد للإجابة على أي استفسار عن أسئلتكم المتعلقة بالخوارزمية الجديدة “الجوال أولاً” ويمكنكم كذلك طرح أي سؤال حولها في أكاديمية الموقع العربي.

أضف تعليقاً