أدووردز يوفر الاستهداف الديموغرافي في إعلانات شبكة البحث

الجمهور المستهدف في إعلانات أدووردز الديناميكية

الجمهور المستهدف في إعلانات أدووردز الديناميكية

في شهر سبتمبر الماضي أجرى جوجل أدووردز (Google Adwords) تحديثاً لم يعرف عنه الكثيرين رغم أهميته القصوى، فقد أصبح الاستهداف الديموغرافي متوفراً في إعلانات شبكة البحث.

أليس رائعاً؟ بالطبع هو كذلك، ففي السابق كان المعلنين مجبورين على إنشاء إعلانات في شبكة البحث دون تحديد الجنس أو العمر وبالطبع هذا يشكل مشكلة كبيرة في الكثير من المشاريع على شبكة الإنترنت.

هنالك فوائد وسلبيات في التحديث الجديد، دعونا لا نهدر الوقت ونتعرف عليها معاً..

إيجابيات الاستهداف الديموغرافي في إعلانات شبكة البحث في جوجل أدووردز

كما ذكرت في السابق، كان المعلنين ينشئون إعلانات في شبكة البحث دون تحديد هوية الجمهور المستهدف على المستوى الديموغرافي، مثل الجنس والعمر، ولكن ماذا لو كانت الإعلانات متعلقة بجنس النساء فقط، أي أن الجمهور المستهدف من الإناث فحسب، فما الحل حينها؟

لا شيء، لم يكن هنالك أي خيار يمكن المعلن من تحديد جنس المستهدفين، وبالتالي كانت إعلاناتهم ومهما كانت نسبة الدقة فيها فإنها تصل لأشخاص غير مرغوب بهم بالأساس ووصول الإعلان لأشخاص غير مهتمين وبالتالي انخفاض نسبة النقر للظهور “CTR” ما يعني ارتفاع التكلفة وعدم كفاءة الإعلان وبالتالي ارتفاع غير ضروري بالمصاريف وفي المحصلة، الإعلان غير كفؤ.

كذلك الحال فبعض المشاريع تستهدف الفئة العمرية الشابة فقط، ولكن في السابق لم يكن هنالك خيار تحديد العمر، وبالتالي كان الإعلان يصل كذلك لأشخاص خارج نطاقهم الاهتمام بمنتج ما، ما يعني ذات النتيجة التي حصلنا عليها في السابق، سيئة!

أما الآن وكما هو حال الإعلانات على شبكة الفيس بوك، أصبح يمكن للمعلنين على شبكة بحث جوجل أدووردز، تحديد الفئة العمرية بالإضافة إلى تحديد الجنس، وبالتالي ارتفاع نسبة “CTR” ما يعني نتيجة إيجابية وإعلانات بأعلى معايير الاستهداف.

سلبيات الاستهداف الديموغرافي في شبكة البحث

بالطبع لا يوجد هنالك سلبيات من وراء هذا التحديث الرائع، ولكن السلبيات الحالية هو عدم استطاعة جوجل تحديد جميع أجناس الباحثين عبر محرك البحث جوجل، وبالتالي لا يوجد قاعدة بيانات ضخمة فيما يتعلق بالجنس والعمر.

كيف هذا؟ حسناً، إن قام شخص بالبحث عبر المحرك الشهير، ولم يكن لديه حساب جي ميل “Gmail”، هذا يعني بكل بساطة عدم استطاعة جوجل التعرف على جنسه أو عمره وبالتالي فشل الوصول إليه ولو حددت الذكور أو الإناث أو حددت العمر، ولكنك تستطيع الوصول إليه إن قمت بتحديد خيار “Unknown” غير معروف، وهذا يعني بأننا عدنا للمشكلة السابقة لهذا التحديث وهي وصول الإعلان لأشخاص غير معروفي الهوية على مستوى الجنس والعمر!

ولهذا السبب ستجد بأن عدد مرات الظهور قليلة إن حددت Male or Female، أو حددت أعمار معينة، بينما ستجدها ترتفع بمجرد تحديد خيار “Unknown”.

لهذا السبب فإنه على جوجل التفكير بطرق مشجعة للحصول على معلومات عن مستخدمي محرك بحث جوجل، ولا أشك بأنهم يفكرون كل يوم ألف مرة للوصول إلى نتيجة تمكنهم من ذلك، ولو استطاعوا فهم حينها سيتفوقون على فيس بوك على كافة الجبهات، لأن الشبكة الاجتماعية الأشهر بالعالم تعرف كل شيء عن مستخدميها وهذه ميزة لصالحها دوماً.

في محصلة الأمر، فإن ما قدمه جوجل للمعلنين أفضل مما كان عليه، على الأقل بات يمكنك الاستهداف الديموغرافي في إعلانات شبكة البحث، وبالتالي تستطيع الوصول لجمهور دقيق ولو كان بنسبة قليلة.

ما تقييمك للميزة الجديد في أدووردز؟ هل تعتقد بأنه سيكون ذو تأثير كبير أم يحتاجون للوصول لمعلومات أكبر عن مستخدمي منتجاتهم؟

اترك تعليقاً